ما هي أسباب عسر الهضم ؟

ما هي أسباب عسر الهضم ؟

يبحث عدد كبير من الناس عن أسباب عسر الهضم، والتي أصبحت مشكلة شائعة تحدث لعدد كبير من الناس، وتجعل الكثيرين غير قادرين على القيام بوظائف حياتهم اليومية، ويمكننا أن نعرف غسر الهضم على أنه شعور بعدم الراحة أو الألم في المنطقة الوسطة العلوية من المعدة، ومن الممكن أن تصيب تلك الحالة الأشخاص في كل الأعمار، أي ليست مرتبطة بسن معين.

ووفقا للدراسات والأبحاث العلمية كل شخص من بين أربعة أشخاص، يعانون من تلك الحالة في أي وقت من العمر، ومن الممكن أن يحدث عسر الهضم بشكل متقطع، ومن الممكن أن يكون مستمرا في معظم الأوقات، وفي الحقيقة لا يعتبر عسر الهضم مرضا في حد ذاته، وإنما مجموعة من الأعراض التي تتضمن الشعور بالانتفاخ وغيرها من الأعراض والعلامات التي تطرأ على مريض عسر الهضم.

أسباب عسر الهضم

وأسباب عسر الهضم كثيرة ومتنوعة، ويحدث عادة بسبب مجموعة من الأنماط التي تتعلق بحياة الفرد، بما فيها الأطعمة التي يحصل عليها، فضلا عن بعض المشاكل الهضمية، وإصابة الفرد ببعض أنواع العدوى، ونستعرض سويا أبرز أسباب عسر الهضم:

  • تناول كمية كبيرة من الطعام، أو تناول الطعام بسرعة شديدة.
  • شرب كميات كبيرة من الكحول أو الكافيين، ويعد من أكثر أسباب عسر الهضم انتشارا، كما أن الكحول يؤدي إلى العديد من المشاكل الأخرى في الجسم.
  • تناول كميات كبيرة من الشوكولاتة، أو الصودا.
  • تعرض المريض لصدمة عاطفية.
  • تعرض المريض لمشاكل حصى المرارة.
  • حدوث التهاب في المعدة لدى المصاب.
  • إصابة الإنسان بفتق الفرجة الحجابية، أو الفتق الحجابي.
  • تعرض الإنسان إلى العدوى خاصة الناجمة عن الإصابة ببكتيريا تسمى الملوية البوابية.
  • إصابة الإنسان بالتوتر العصبي.
  • تعرض الإنسان إلى السمنة، والتي تعد من أكثر أسباب عسر الهضم.
  • تعرض المريض لالتهاب البنكرياس.
  • إصابة الإنسان بالقرحة الهضمية.
  • التدخين، والذي يعد من أكثر أسباب عسر الهضم، فضلا عن أنه يؤدي إلى الكثير من المشاكل الأخرى في جسم الإنسان، حيث من الممكن أن يكون التدخين سببا في وفاة الفرد.
  • تناول الإنسان أنواع معينة من الأدوية، وتكون هي السبب في إصابته بعسر الهضم، ومن أبرز تلك الأدوية المضادات الحيوية، ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية.
  • الإصابة بسرطان المعدة.

علاج عسر الهضم

ومن الممكن أن يتم علاج عسر الهضم من خلال تغيير بعض أنماط الحياة والنظام الغذائي الذي يسير عليه الفرد، مع تحسين عملية الهضم، ومن أبرز التغييرات التي يجب السير عليها:

  • تقسيم الطعام إلى وجبات صغيرة وتناولها خلال اليوم.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الدهنية أو الحارة.
  • تناول الطعام ببطء مع الحرص على الابتعاد عن الاستلقاء بعد تناول الطعام مباشرة.
  • التوقف والابتعاد نهائيا عن التدخين وتناول الكحوليات.
  • إنقاص الوزن الزائد.
  • التقليل قدر المستطاع من تناول القهوة والمشروبات الغازية.
  • الحصول على قسط كافي من الراحة.