أسباب حساسية الجلد عند الأطفال

أسباب حساسية الجلد عند الأطفال

يبحث عدد كبير من الناس عن أسباب ظهور حساسية الجلد عند الأطفال، والتي انتشرت بشكل كبير في الفترة الأخيرة بين الناس، ويمكننا أن نشير إلى أن حساسية الأطفال أحد الأمراض الشائعة التي تنتشر بشكل كبير، ويمكننا أن نشير إلى أن هذا المرض يعرف أيضا بالطفح الجلدي، خاصة عندما يكون الطقس جاف، وفي حالة استمرار الطفح الجلدي وتكراره بشكل دوري من الممكن أن نصفه على أنه حساسية جلدية.

وتعد الحساسية الجلدية أحد أكثر أنواع الحساسية شيوعا، ويليها عامة حساسية الطعام، والحساسية التنفسية، ويمكننا أن نشير إلى أن الحساسية الجلدية من الممكن أن يصاب بها الإنسان في أي عمر ليست مرتبطة بعمر معين، وفي أغلب الأحيان تظهر لدى الأطفال أكثر من أي فئة عمرية أخرى، ويوجد العديد أسباب حساسية الجلد عند الأطفال، والتي نستعرضها من خلال هذا المقال.

أسباب حساسية الجلد عند الأطفال

ومن الممكن أن يتعرض الطفل عادة في حياته اليومية إلى بعض المؤثرات البيئية أو عوامل جوية تؤدي إلى أن يكون جسم الإنسان معرض للإصابة في حساسية الجلد، ويوجد أيضا عدة عوامل تؤدي إلى أسباب حساسية الجلد لدى الأطفال، ومن أبرز تلك العوامل:

الأطعمة والمشروبات

الأطعمة والمشروبات التي يتناولها الفرد في يومه الطبيعي، والتي عادة من الممكن أن تكون سبب في الكثير من الأمراض، لأنها تؤدي إلى ردة فعل تحسسية جلدية تجاههم، ويجدر بنا الإشارة إلى أن تلك الحساسية الجلدية من الممكن أن ترتبط بعوامل وراثية، حيث إن إصابة أحد الوالدين بالحساسية تزيد من فرصة إصابة الطفل بها أيضا، ويوجد أيضا الكثير من الأسباب والمؤثرات والعوامل التي تؤدي إلى حساسية الجلد عند الأطفال، ومن أبرز أسباب عند الأطفال:

حبوب اللقاح من الأشجار مع الأعشاب والحشائش والتي تكون محمولة من الجو، وتعد واحدة من أكثر أسباب حساسية الجلد عند الأطفال.

البيض، والفول السوداني والحليب، والمكسرات وفول الصويا والسمك والقمح.

السم القادم من لدغ الحشرات.

التلامس مع وبر الحيوانات مثل وبر القطط والكلاب والخيول والأرانب وغيرها.

العفن، والذي يعد أحد أسباب حساسية الجلد عند الأطفال.

المواد الكيمائية، وهي أحد أبرز الأسباب التي تؤدي إلى حساسية الجلد عند الأطفال، ومنها مستحضرات العناية والتنظيف والشامبو.

الأدوية: وتعتبر واحدة من أسباب حساسية الجلد عند الأطفال، ومنها أنواع معينة من الأسبرين أو البنسلين.

أنواع حساسية الجلد عند الأطفال

ويوجد أنواع عديدة من الحساسية لدى الأطفال، ومن الممكن أن نصيب الأطفال، ويوجد فيها نوع منها يمكن أن يرتبط بالكثير من المسببات والأعراض، ومن أبرز الأنواع:

التهاب الجلد التحسسي

وهو أحد الأنواع الشهيرة والمعروفة للحساسية، ويوجد ما يقرب من طفل كل عشر في العالم مصاب بهذا المرض، والذي يطلق عليه مرض الإكزيما، ويمكننا أن نعرف الإكزيما بأنها حالة جلدية التهابية تتميز بالطفح الجلدي الأحمر، والذي يسبب الحكة، وتكثر عادة هذا النوع عند الأطفال خاصة في الفئة العمرية بين 1-5 سنوات، ومن الممكن أن تنتج الأكزيما عن الإصابة الحساسية أو الملوثات البيئية، وفي بعض الحالات من الممكن أن تصيب الطفل دون أي مسبب واضح.

التهاب الجلد التماسي التحسسي

وهو نوع آخر من الطفح يظهر بشكل مباشر عند لمس أي مادة مثيرة للحساسية، أي أن الطفل يمكن أن يعاني منها تجاه أي مادة يشعر ما فبمجرد لمساه سيقوم جسده بردة فعل تحسسية تجاه هذا الشيء.

الشري أو الشرية

وهي عبارة عن تفاعلات حساسية شديدة ومن الممكن أن تظهر في أي مكان في جسم الإنسان، وتظهر عادة على شكل نتوءات حمراء بعد وقت قصير من التعرض لمسببات الحساسية، ويتميز الطفح المرتبط بالشرية عادة أنه ينتشر في المناطق الغير الجافة أو المتقشرة، ويمكن أن ترافقه أعراض أخرى مثل حدوث صعوبة في التنفس ووجود انتفاخات في الفم والوجه.

أعراض الإصابة بحساسية الجلد

ويوجد أعراض وعلامات تدل على الإصابة بحساسية الجلد عند الأطفال، وعادة تتراوح الأعراض ما بين الخفيفة والشديدة، وعند ملاحظة بأن الطفل يوجد ردة فعل تحسسية عنده أو أي أعراض، من الضروري في تلك الحالة أن يتصل بالطبيب، ومن أبرز الأعراض التي تطرأ على المريض في تلك الحالة:

حدوث احمرار واضح في الجلد.

حدوث بعض الانتفاخات الطفيفة.

حدوث انسداد وسيلان في الأنف.

العطاس.

الحكة في العين.

ظهور بعض النتوءات في أي موضع على الجلد.

ويوجد أيضا العديد من الأعراض الشديدة التي تطرأ على الفرد ومنها:

انتفاخ كبير في الفم.

حدوث صعوبة في البلغ.

صعوبة في التنفس.

معاناة من ألم في البطن.

تعرض المريض للغثيان والتقيؤ والإسهال.

التعرض للدوخة والإغماء.

نصائح وإرشادات حول حساسية الجلد عند الأطفال

ويوجد بعض النصائح والإرشادات التي من الممكن أن تخفف من التعرض لحساسية الجلد، أو تقلل من الأعراض المزعجة والتي عادة ترافق حالة التحسس لدى الطفل، ومن أبرز تلك النصائح:

اختيار مستحضرات العناية المصممة خصيصا للبشرة، والتي تهيجها بسهولة، حيث إن بعض المنتجات تهيج بشرة الفرد وتعرضه للحساسية بشكل كبير فيجب الحذر عن اختيار نوع معين من المستحضرات.

الحرص على استخدام ماء فاتر عند الاستحمام

حيث ينصح باستخدام الماء الفاتر ولا تزيد عادة مدة استحمام الفرد من ثلاثة إلى خمس دقائق، لأن أكثر من ذلك يعرض الجلد إلى جفاف في الجلد.

الحرص على استعمال مرطب يومي بعد كل حمام

ويساعد أيضا المرطب على ترطيب الجلد ومنعه من التعرض لأي جفاف نهائيا، ويجدر بنا الإشارة إلى أن مستحضرات الترطيب الزيتية تعتبر أفضل خيار للترطيب.