أسباب تغير رائحة البول

أسباب تغير رائحة البول

البول عبارة عن سائل يتكون من فضلات الجسم والماء، حيث أن الأخير يشكل ما نسبته 95% من هذا السائل، وهو أحد أهم أشكال فضلات الجسم، حيث يتكون بواسطة الكلى، ثم يُجمع في المثانة، ويُطرد منها بعد امتلائها، وسوف نتحدث اليوم عن أسباب تغير رائحة البول.

البول ومكوناته

ومن الفضلات التي تخرج في إطار مياه البول “اليوريك أسيد، الأمونيا، الكرياتينين، والأمونيا”، وتعتبر اليوريا أكثر مادة يتكون منها البول، بالإضافة إلى كلوريد الصوديوم والمغنسيوم والبوتاسيوم.

يكون البول في العدة ملونًا بلون أصفر، لكن هذا اليون يختلف في بعض الأحيان، ما يستدعي زيارة الطبيب، لكي يعطيك فكرة كاملة عن وظائف الأعضاء بالجسم.

أسباب تغير رائحة البول

هناك الكثير من أسباب تغير رائحة البول وجعلها نفاثة، ومنها:

الجفاف

يحدث عندما تتعدى كمية السوائل المفقودة نظيرتها المستهلكة، حيث لا يكون عندها أي مفر من تقليل حجم البول بسبب قلة حجم المياه فيه، ما يؤدي إلى زيادة تركيز المواد الصلبة فيه، ومن ثم يخرج البول بلون أغمق ورائحة أكثر كراهة وهي رائحة فضلات الأمونيا.

وعمومًا فإن هناك عدد من المسببات البسيطة للجفاف مثل تناول كميات قليلة من الماء، الإسهال، الإستفراغ، ارتفاع درجات الحرارة، والإصابة بالحروق.

التهاب المسالك البولية

يتكون الجهاز البولي عند الرجل من الحالبين والكليتين والإحليل والمثانة، حيث يشكل الأخيران المسالك البولية السفلى المختلة، وعندما تصاب بالالتهاب، يُصاب الجسم بالكثير من الأعراض مثل زيادة عدد مرات التبول، الإصابة بحرقة أثناء عملية التبول، يصاحب البول نزول قطرات دماء في الكثير من الحالات، بالإضافة إلى كراهة رائحة البول.

وبالنسبة الأولين فإنهما يكونان المسالك البولية العليا، وعندما يلتهبان فإن الجسم يُصاب ببعض الأعراض مثل زيادة درجة الحرارة بشكل كبير للغاية، الشعور بالألم في منطقة الخاصرة، والاستفراغ المستمر والشعور بالغثيان والقشعريرة.

ناسور بين المثانة والأمعاء

يعني الإصابة بالناسور بين الأمعاء والمثانة نشوء اتصال غير طبيعي بينهما ما يؤدي إلى تسرب أجزاء من المثانة إلى الأمعاء والعكس، ما يؤدي إلى كراهة رائحة البول، ووجود أجزاء من البول في البراز والعكس صحيح، ويسبب حدوث الناسور وجود التهابات في منطقة الأمعاء والمثانة.

أسباب أخرى

هناك الكثير من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى تغير رائحة البول، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن تصير كريهة، فعندما يُصاب الشخص بمرض السكر، يخرج من بوله رائحة تشبه “الفواكه”، كما أن تناول بعض الأطعمة والشرابات يغير من رائحة البول، وقد يأخذ رائحة الثوم أو القهوة.

كما أن الإصابة بمرض داء بول شراب القيقب النادي ينتج عنه عدم تكسير أحماض أمينية معينة فيخرج البول برائحة هذا الشراب، بالإضافة إلى أن الحمض الكيتوني السكري الذي ينتج عنه خروج الكيتونات مع البول وهي ذات رائحة كالفواكه.

كما أن تناول بعض المواد الغذائية الغنية بالفيتامينات والمعادن والدهون وتناول الأدوية يغير بالضرورة رائحة البول.