أسباب تساقط الشعر عند النساء وطرق العلاج

Hanan Salah
بيوتى سنتر
أسباب تساقط الشعر عند النساء وطرق العلاج

أصبح تساقط الشعر عند النساء ظاهرة شائعة اليوم، والتي تسبب لهن الإحراج وعدم الثقة في النفس، وغيرها من المشاكل. كما هو الحال مع أي ظاهرة شائعة، يوجد بالفعل العديد من أدوية الحبوب ومستحضرات كيميائية مختلفة تعد بالعلاج المناسب، لكن قبل أن تبحث في العلاج، من المهم أن تفهم أن هناك العديد من أنواع تساقط الشعر. لذلك، عندما تلاحظ النساء زيادة تساقط الشعر، يجب عليهم الاتصال بأخصائي لتشخيص مصدر هذه الظاهرة وتلقي علاج فعال.

تساقط الشعر عند النساء

يعود تساقط الشعر لدى النساء لأسباب كثيرة. على سبيل المثال، تعاني العديد من النساء من زيادة تساقط الشعر بعد الولادة، بينما تعاني نساء أخريات من تغيرات هرمونية، وبعضهن يعانين من تساقط الشعر بسبب الوراثة، ويعاني البعض الآخر من عوامل مثل الصدمات التي تصيب الجسم، والإجهاد وسوء التغذية والوجبات الغذائية الغير صحية، والأمراض، والأدوية. بالمناسبة، يمكن أن تتسبب النساء اللواتي يقمن بشد شعرهن ويربطونه بقوة في إتلاف شعرهن، ومن أسباب تساقط الشعر عند النساء أيضا، الإفراط في عملية صبغ الشعر، لأن هذا يضعف بصيلات الشعر، ومع مرور الوقت يصبح الشعر أرق.

من المهم أن تعرف أنه حتى مشاكل فروة الرأس يمكن أن تؤدي إلى زيادة تساقط الشعر، لذلك أثناء التشخيص المهني، يتم فحص فروة الرأس لمعرفة الأسباب المشكلة، مثل احمرار الجلد، والقشرة، والفطريات، التي يمكن أن تمنع نمو الشعر وترققه.

يعتبر تساقط الشعر عند النساء بعد الولادة ظاهرة شائعة ويمكن أن يسبب الاضطراب وتراجع الثقة بالنفس. غالبًا ما تكون أسباب تساقط الشعر بعد الولادة نتيجة للتغيرات الهرمونية في جسم الأم، أو نتيجة للإجهاد النفسي أثناء الحمل وأثناء الولادة والرضاعة، وسوء التغذية، ونقص الفيتامينات والمعادن الضرورية لشعر صحي، وفي بعض الحالات يكون سبب التساقط، هو إتباع حمية غذائية شديدة.

يمكن أن يبدأ تساقط الشعر الهرموني والجيني في سن مبكرة. ومع ذلك، فإن علامات تساقط الشعر لدى النساء بعد انقطاع الطمث يتم تحديدها بسهولة أكبر بسبب التغيرات الهرمونية في الجسم، وتأثير هرمون الذكور مما يؤدي إلى تساقط الشعر الشديد وظهور الشعر الخفيف. ومن أسباب تساقط الشعر المفاجئ عند النساء هي صدمة الجسم بسبب الجراحة أو المرض الخطير أو الحوادث، والعلاج الدوائي، ومن الآثار الجانبية لذلك تساقط الشعر والضغط والاكتئاب والقلق وما إلى ذلك.

تشخيص تساقط الشعر عند النساء

يجب على النساء اللائي يكتشفن في الصباح، أكثر من 8 شعيرات على الوسادة الاتصال بأخصائي لتشخيص أسباب تساقط الشعر. لا ينبغي إهمال العلاج لأن تساقط الشعر يمكن أن يشير إلى أعراض مشكلة طبية أخرى، لذلك من المعتاد إرسال النساء إلى اختبارات الدم والبول. ووفقًا للنتائج والفحص الدقيق لفروة الرأس، من الممكن تقديم علاج فعال للمريض يؤدي إلى نتائج ممتازة.

أثناء التشخيص، يسأل الطبيب المريض أسئلة حول حالته النفسية وصحته، ويفحص الخلفية التاريخية لمعرفة ما إذا كان أفراد الأسرة الآخرون يعانون من تساقط الشعر، والصلع المزمن والصلع، وفحص جلد فروة الرأس لمعرفة ما إذا كانت هناك مشكلة محلية تسبب في هذه الظاهرة.

بناءً على نتائج التشخيص، يوصي طبيبك بطرق فعالة لمنع تساقط الشعر واستعادة النمو. هناك مجموعة متنوعة من الحلول المبتكرة والمتقدمة التي تساعد على منع تساقط الشعر المستمر، وبعض العلاجات تتطلب وصفة طبيب، والعلاجات الأخرى تجميلية ويتم إجراؤها باستخدام مستحضرات مختلفة. أيضا، في بعض الحالات، سوف يوصي الطبيب بالعلاج باستخدام زرع الشعر.

علاج تساقط الشعر عند النساء

لا يوجد علاج دائم لفقدان الشعر، ولكن هناك طرق أخرى لعلاج المشكلة مثل الأدوية ومستحضرات التجميل وحتى الوصفات الطبيعية، وفيما يلي بعض العلاجات الفعالة لفقدان الشعر عند النساء:

العلاج الدوائي

بناءً على توصية طبيبك، يمكنك تناول دواء المينوكسيديل أو الأدوية التي تحتوي على مضادات الأندروجينات. يعتبر المينكوسيديل علاجًا فعالًا يؤدي إلى نتائج ممتازة، في حين يوصى باستخدام الأندروجينات عادةً للنساء بعد سن اليأس والنساء اللائي يتناولن موانع الحمل الفموية.

علاجات إضافية

خيار العلاج الآخر هو زراعة الشعر، إنه حل ممتاز خاصة للنساء اللواتي جربن طرق العلاج الأخرى دون نجاح. اليوم هناك طرق مبتكرة لزراعة الشعر، بدون ندبات وإطلالة طبيعية مثالية. باختصار، خاصة في حالات تساقط الشعر عند النساء، من المهم أولاً تحديد سبب التساقط. إذا تم تشخيص حالتك نتيجة لسوء التغذية، فإن طبيبك سيوصي بحمية أكثر توازناً تتضمن مكملات الفيتامينات والمعادن لنمو الشعر الطبيعي، وكذلك طرق الوقاية من تساقط الشعر. يمكن للطبيب أن يوصي بعلاجات فعالة، ومن المهم الاستماع إلى توصيات الطبيب المعالج، وعدم إهمال المشكلة.