أسباب القلق النفسي

أسباب القلق النفسي

يعتبر القلق النفسي واحد من أكثر الأشياء التي يعاني منها عدد كبير من الناس خاصة في الوقت الحالي، ويجدر بنا الإشارة إلى أن القلق أمر عادي ومفيد، ويؤدي وظيفة هامة في جسم الإنسان، حيث يعتبر بمثابة إشارة إنذار لحالة خطر فعلية، حتى يستطيع الإنسان الاستعداد لمجابهة كل ما يمكن أن يهدد بقاءه ووجوده، حيث إن القلق يعتبر إنذار لوجود أمر يجب الحذر منه.

ويمكننا أن نعرف القلق النفسي على أنه خبرة انفعالية غير سارة يعاني منها الإنسان، عندما يشعر بخوف أو تهديد من شيء ما، لا يستطيع حينها تحديده بشكل دقيق، ومن الممكن أن نعرف القلق النفسي تعريف آخر على أنه حالة نفسية تكون على هيئة توتر مستمر، نتيجة شعور الإنسان بوجود خطر يهدده ولكنه لا يعرف أي شيء.

أعراض القلق النفسي

ويوجد العديد من العلامات والأعراض التي تطرأ على الإنسان حالة إصابة بمشكلة القلق النفسي، ومن أبرز تلك الأعراض:

  • تعرض الإنسان للتشتت وصعوبة في التركيز بشكل كبير.
  • التعرق الشديد أو تعرق اليدين والتنفس بشكل سريع.
  • حدوث مشكلات في العلاقات مع الآخرين بشكل كبير.
  • تعرض الإنسان للعديد من المشكلات في النوم.
  • الإرهاق والتعب بشكل كبير.
  • شعور المريض بالضعف والخمول.

أسباب القلق النفسي

ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى شعور الإنسان بمشكلة القلق النفسي، ومن أبرز تلك الأسباب:

فقدان الشعور بالأمن

ويمثل عدم الشعور الداخلي بالأمن أحد الأسباب الأساسية لتعرض الإنسان إلى القلق النفسي، وهو بسبب الشكوك حول الذات، وعدم الشعور بوجود أمن داخلي، ويكون ناتج هذا الشعور عن العديد من العوامل والأسباب، التي تؤدي إلى شعوره بهذا الشعور، ومنها

عدم الثبات: حيث إن تغير طريقة التعامل مع الطفل من قبل الأب أو المدرس يؤدي إلى حدوث حالة من التشوش والقلق لدى الطفل، فيؤدي ذلك إلى حدوث مشاكل كبيرة في نفسية الطفل.

الكمال الزائد

حيث إن توقع الراشدين الكمال يؤدي إلى ظهور بعض الاستجابات للقلق عند العديد من الأطفال، ومن الممكن أن يعمل بعض الأطفال على تحويل حالة الاضطراب والتوتر ذلك بشكل إيجابي للوصول إلى الصورة المتوقعة لهم في المستقبل.

الإهمال

يؤدي الإهمال عن وجود القلق النفسي بشكل كبير، وذلك بسبب شعور الإنسان بفقدان الأمن الداخلي، وإحساسه بالوحدة.

الشعور بالذنب

من الممكن أن ينجم القلق النفسي بسبب شعور الشخص بالذنب تجاه شيء معين، بسبب اعتقاده بانه قام بتصرف سيء، ومن الممكن أن يتبلور الأمر لدى الأطفال، ويتحول إلى شعور عام يجعل الطفل غير قادر على التعامل مع مثل تلك المواقف التي سببت له الشعور بالذنب.

تقليد الوالدين

العديد من الأطفال ينشأ على تقليد الوالدين، ومن الممكن أن يتعلم الطفل من أباه القلق، خاصة أنه يرون القلق كثيرا على ملامح وجهه.