أسباب الحرب العالمية الأولى

22 أبريل 2019732 مشاهدة
أسباب الحرب العالمية الأولى

كانت الحرب العالمية الأولى الحرب العالمية الأولى في القرن العشرين، التي وقعت بين 28 يوليو 1914 و11 نوفمبر 1918، وراح ضحيتها ملايين البشر من مختلف دول العالم، ومن العلوم أن أسباب الحرب كانت معقدة إلى حدي كبير، ولا تكاد تكون محددة، وعلى الرغم من أن ألمانيا ألقي عليها باللوم في بداية الحرب وأنها السبب الرئيسي في اندلاعها، إلا أن بعض المؤرخين يناقشون المسؤولية الجماعية بين الأطراف المتحاربة في ذلك الوقت، وفيما يلي الأسباب الرئيسية قصيرة الأجل وطويلة الأجل للحرب، والتي تعتبر أهم أسباب الحرب العالمية الأولى.

أسباب قصيرة الأجل

اغتيال فرانز فرديناند

في يوم الأحد الموافق 28 يونيو 1914، تم اغتيال الأرشيدوق فرانز فرديناند في سراييفو، البوسنة والهرسك، على يد غافريلو برينسيبي، القومي اليوغسلافي البالغ من العمر 19 عامًا وعضو منظمة إرهابية تدعى “اليد السوداء”، وكان الدافع وراء الهجوم هو الانفصال عن الاحتلال النمساوي المجري لدول البلقان من أجل تشكيل يوغوسلافيا موحدة، ويعد ذلك تم القبض على مبدأ غافريلو في سراييفو الذي تسبب في أحد أهم أسباب الحرب العالمية الأولى.

في أعقاب الهجوم، ألقت النمسا والمجر اللوم على صربيا وأعلنت الحرب، ولكن لم تفعل النمسا-هنغاريا ذلك بمفردها، لكنهم عرفوا أنه يتعين عليهم البحث عن المساعدة من حليفهم، ألمانيا، وقد كان ذلك لأن النمسا غير قادرة على الدفاع عن نفسها، ثم تحولت صربيا إلى روسيا طلبًا للمساعدة.

ومع ذلك، في الوقت نفسه، لمتنتظر ألمانيا كثيرا حتى أعلنت الحرب على روسيا أيضا، وكما اعتبرت ألمانيا هذه المرة فرصة لاختراق ما أسماه خطة شليفن أخيرًا، أشارت خطة شليفن إلى خطط ألمانيا لغزو بلجيكا وفرنسا من أجل جمع الجنود وبالتالي تحسين فرصهم في كسب حرب ضد روسيا، وفي ذلك الوقت، لم يكن لدى ألمانيا جيش في أي مكان بالقرب من حجم نظرائهم الروس، ومع ذلك، في النهاية، جاءت الخطة بنتائج عكسية، عندما أحضرت بريطانيا قواتها لحماية بلجيكا المحايدة، التي تسببت في صدام كارثي بين بريطانيا وألمانيا.

ونظرًا لهذه الأحداث المذكورة أعلاه، يعتبر اغتيال فرانز فرديناند عمومًا المحفز الرئيسي للحرب العالمية الأولى، ومع ذلك فهناك العديد من الأسباب الأخرى وراء اندلاع الحرب، وبعضها يصعب تحديده حتى الآن.

أسباب طويلة الأجل

يمكن تذكر الأسباب الطويلة المدى للحرب العالمية الأولى باستخدام اختصار بسيط: M.A.I.N، وتتلخص أسباب الحرب العالمية الأولى طويلة الأجل في العناصر الآتية:

الصراعات العسكرية

شهد القرن العشرين زيادة كبيرة في تدريب الجيش وتجهيزه، وسعت معظم الدول في أوروبا إلى زيادة قوتها العسكرية واحتياطياتها عن طريق تجنيد الشباب في الجيش وتدريب المزيد من الجنود، كما طورت البلدان أسلحة جديدة وأكثر قدرة، كل منها يتفوق على الآخر في مجال معين، ويرتبط سباق التسلح بظهور الحرب العالمية الأولى، وبحلول وقت الحرب، كانت الدول قد جمعت أكوام من الأسلحة وغيرها من الموارد العسكرية، مما يشير إلى أن الدول كانت مستعدة لحرب أكبر وهذه تعتبر من أسباب الحرب العالمية الأولى.

التحالفات

خلال أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، شكلت البلدان في أوروبا تحالفات دفاعية متبادلة تتطلب مشاركة الأطراف المشاركة في دعم أحد الأعضاء في حالة خوضها الحرب، والتي كانت سببا من أسباب الحرب العالمية الأولى، حيث في حالة وقوع هجمات على أحد الأعضاء، فإن أولئك الذين ينتمون إلى التحالفات سيصلون إلى مستوى دفاعهم، وتشمل التحالفات التي تشكلت قبل الحرب العالمية الأولى التحالف بين روسيا وبريطانيا العظمى وفرنسا الذي يطلق عليه الوفاق الثلاث  والتحالف بين النمسا والمجر وإيطاليا وألمانيا، والذي يسمى التحالف الثلاثي.

وبدأت الحرب بعد إعلان النمسا والمجر الحرب على صربيا، ونهضت روسيا دفاعًا عن صربيا وألمانيا دفاعًا عن النمسا والمجر التي دفعت بريطانيا وفرنسا إلى الحرب، كما انضمت الولايات المتحدة وإيطاليا واليابان إلى الحرب في وقت لاحق.

الإمبريالية

الإمبريالية هي توسيع سلطة الحكومة من خلال غزو مناطق جديدة، واحتلت القوى الأوروبية في القرن التاسع عشر أراضي في آسيا وأفريقيا، وكان البريطانيون والفرنسيون يسيطرون على أكبر المناطق، بينما كان لألمانيا عدد قليل جدًا من المناطق حيث كانت تتعامل مع المشكلات السياسية في الداخل وانضمت إلى التدافع على المستعمرات في وقت لاحق، وأدى التدافع إلى الصراع وتصاعد التوتر بين القوى، والذي كان من أسباب الحرب العالمية الأولى، وعندما بدأت الحرب بين الإمبراطورية النمساوية المجرية وصربيا، جندت المستعمرات رعاياها في الحرب، وجلبت العالم بأسره إلى الحرب.

القومية

القومية هي أيديولوجية سياسية حيث يتعرف الأفراد على هوية وطنية معينة، وقد كانت سببا رئيسيا من أسباب الحرب العالمية الأولى، وفي أوروبا، عرفت مجموعات مختلفة نفسها بأنها جزء من كيان وطني معين، تحاول كل منها إثبات هيمنتها على الأخرى، وزادت القومية من رغبة القوى الاقتصادية الكبرى في ترسيخ نفسها كقوى اقتصادية وعسكرية داخل أوروبا، وأدى ذلك إلى التنافس بين المجتمعات العرقية مثل السلاف والألمان، وعرّف السلاف أنفسهم بأنهم صربيون، وليس الهنغاريين النمساويين، مما أدى إلى نشوب صراع تحول فيما بعد إلى حرب عالمية.

ولم تتوقف هذه النزعة أو النعرة على أوروبا وفقط بل امتدت لتشمل الدول العربية ومنطقة الشرق الأوسط، بمساعدة عدد من الشخصيات البارزة في المجتمعات، والتي تولت وتبنت هذه النداءات والتي كانت سببا رئيسيا في انشقاق الدول العربية منذ عشرينيات القرن الماضي وتفرقها وكذلك خوض الحروب الداخلية ضد بعضها البعض.

آثار الحرب العالمية الأولى

شهد توقيع معاهدة فرساي في عام 1919 نهاية الحرب، ومع ذلك، فإن الآثار الدائمة للحرب العالمية الأولى غيرت العالم إلى الأبد، ولم تتسبب الحرب فقط في نهاية الإمبراطورية النمساوية المجرية، ولكن أيضًا الإمبراطورية الروسية والإمبراطورية العثمانية والإمبراطورية الألمانية تم حلها أيضًا، كما فقدت العديد من الدول عددًا مذهلاً من الإصابات البشرية وموت ملايين البشر، وتشير التقديرات إلى أن 37 مليون شخص قد فقدوا حياتهم نتيجة للحرب العالمية الأولى.

وعلى الرغم من أن وقت السلم جلب معه “العشرينات الصاخبة”، إلا أن مزيدًا من الفتنة لم يأت بعد إلى العالم، وفي السنوات التي تلت الحرب، حدث أسوأ كساد اقتصادي شهده العالم من قبل، ولكن الأهم من ذلك، أنه لم يمر وقت طويل قبل أن يشهد العالم حربًا مدمرة أخرى بسبب الصراعات التي لم تحمد ولم تنسى الشعوب آثارها، تسمى الحرب العالمية الثانية على نحو مناسب، وهي حرب تم بالفعل زرع بعض الأسباب فيها.