أسباب التحدث أثناء النوم وكيفية علاجه؟

21 مارس 202068 مشاهدة
أسباب التحدث أثناء النوم وكيفية علاجه؟

التحدث أثناء النوم هو سلوك غير طبيعي ولكنه يعتبر أمرا شائع جدا وهو ليس مشكلة طبية لأنه غير مؤذي ويحدث لفترة قصيرة للغاية حوالي 30 ثانية في كل مرة وهناك بعض الأشخاص يتجاوزون هذه الفترة وغالبا تكون الكلمات ضعيفة ومن الصعب فهمها وفي أحيان أخرى تكون شبيهة بحوار كامل مع شخصا ما ومن الممكن أيضا أن تصرخ أثناء الليل وإذا كنت تنام مع شخص يعاني من ذلك الأمر قد لاتستطيع النوم بهدوء لذلك سنعرض عليك في هذا المقال أسباب التحدث أثناء النوم وأعراضه وكيفية العلاج منه.

هناك كثير من الأشخاص الذين يتحدثون أثناء نومهم فالأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 10 سنوات من الممكن أن يتحدثون ليلا وفي عام 2004 أجري استطلاع رأي بشأن هذا الموضوع وأظهر ت النتائج أن طفلا من بين كل 10 أطفال يتحدثون أثناء نومهم لعدة أيام وأن معدل التحدث عند الفتيات مثل معدل التحدث عند الذكور.

أعراض التحدث اثناء النوم

ويصعب على الإنسان إذا كان هو من يتحدث أثناء الليل معرفة ذلك ولكن بالتأكيد سيخبرك الشخص الذي ينام معك في نفس الغرفة عما يحدث إليك ومن الممكن أن يشتكي أحدهم من عدم النوم بسببك.

اسباب التحدث اثناء النوم

  • وهناك الكثير من الأسباب التي تجعل الشخص يتحدث أثناء النوم وقد يعتقد الكثيرين أن التحدث أثناء النوم يحدث فقط أثناء الحلم ولكن العلماء عندما بحثوا في الأمر تبين أن التحدث اثناء النوم يكون في أي مرحلة من مراحل النوم وليس بالضرورة أن يكون في الحلم فقط.
  • التحدث أثناء النوم ليس له أي أضرار ولكن ربما يكون دليلا على إصابة المرء بمرض خطير أو أنه يعاني من حدوث اضطرابات في النوم وخلل في الصحة العامة.
  • ومن أهم أسباب الصراخ أثناء النوم هو سرعة تحرك حدقة العين أو الكوابيس وهي أحد الأنواع التي تجعل الأشخاص يصرخون أثناء النوم فالأشخاص الذين يعانون من الكوابيس يصرخون أو يركلون أثناء النوم ويكون من الصعب ايقاظهم أما الأطفال الذين يعانون من الصراخ أو التحدث أثناء النوم فإنهم ربما يسيرون أيضا أثناء النوم.
  • ومن الممكن أن يصاحب التحدث أثناء النوم السير أثناء النوم أو الأكل أثناء النوم وربما يحدث ذلك نتيجة تناول العقاقير أو الإصابة الحمى أو الإصابة الضغط النفسي.

علاج التحدث أثناء النوم

  • ومن الممكن علاج التحدث أثناء النوم عن طريق رؤية أخصائي فعندما يكون الحديث الخاص بك أثناء النوم فجأة أو يؤدي لخوف شديد أو أعمال عنف أو صراخ أو إن كان ذلك التحدث يقلقك بشدة لابد حينها من أن تذهب إلى الطبيب فورا.
  • إن كان الطفل يعاني من اضطرابات أثناء النوم  فيجب أن تتحدث إلى أخصائي أطفال ومن الممكن أن يطلب منك معرفة هل كنت تتحدث أثناء النوم في مرحلة الطفولة أم لا ؟
  • ولاتوجد اختبارات بعينها لتشخيص التحدث أثناء النوم وبالرغم من هذا فإن الطبيب أحيانا يطلب من  الشخص الذي يتحدث أثناء الليل اختبارات مثل دراسة النوم أو تسجيل النوم.
  • إن التحدث أثناء النوم أو الصراخ غالبا يحتاج إلى علاج إلا أن كان عرض لمرض أخر خطير أو كان بسبب وجود خلل في الصحة وفي هذه الحالة يجب عليك مناقشة الأمر مع الطبيب.

كيف تقلل من التحدث أثناء النوم

  • لايوجد طرق معية لتقليل التحدث أثناء النوم لكن من الضرور أن تتجنب تماما الضغط النفسي وأن تأخذ قسطا كافيا من النوم لأن ذلك يعمل على تقليل الأعراض ويجب عليك أيضا أن تحافظ على طريقة النوم الخاصة بك لمدة أسبوعين من أجل مساعدة الطبيب في معرفة مشكلتك الأساسية والتي تسبب لك الصراخ أو التحدث أثناء النوم ويحدث ذلك من خلال تسجيل الأدوية التي يتم تناولها ومتى بدأ الشخص في تناولها وأي المشروبات تناولها الشخص وهل تحتوي على كافيين مثل القهوة أو الكولا ومتى قمت بممارسة التمارين الرياضية وخصوصاً المحتوية على الكافيين مثل الكولا والقهوة ومتى مارست التمارنين الرياضية.
  • وفي النهاية يجب أن يعلم الشخص الذي يتحدث أثناء النوم أن هذا الأمر ليس خطرا للغاية فهو شيء عادي يمر به الكثيرن لكن عليك أن تنتبه جيدا حتى لايتطور هذا الأمر ويتبعه سير أثناء النوم أو يحدث الإصابة بمرض مثل الضغط العصبي أو الإصابة بالحمى أو الإصابة بمشكلات الصحة العقلية مثل الاكتئاب أو تناول الكحوليات أو الحرمان من النوم ويزداد خطر الإصابة بالتحدث أثناء النوم لدى بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النوم أومن لديهم تاريخ عائلي مرضي مثل الإصابة بتوقف التنفس خلال النوم أو رؤية الكوابيس  إذا حدث ذلك عليك بزيارة طبيب مختص لأجل أخذ العلاج المناسب واجتياز هذه المرحلة فالأمر ليس خطيرا ولكن يجب الذهاب إلى الطبيب إذا زادت المشكة عن حدها وأصبحت تؤثر على نومك وتركيزك.