أساليب العقاب التربوية

حواء وآدم
29 أبريل 20201٬320 مشاهدة
أساليب العقاب التربوية

نتحدث في هذا التقرير عن أساليب العقاب التربوية ، حيث سنتطرق إلى طرق عقاب الأطفال، لأن الآباء يكونون محتارين على مستوى عقاب أطفالهم على السلوكيات غير السليمة التي يقومون بارتكابها من وقت للآخر، حيث أن منهم من يقوم باللجوء إلى تعنيف الأطفال بالضرب أو السب والصراخ في وجوههم.

أساليب العقاب التربوية

حيث تعد تلك الطرق فاشلة وخاطئة، إذ ينجم عنها ضرر نفسي كبيرا للطفل وتقوم بتوليد الكراهية والحقد ناحية الآباء وهناك الكثير من الطرق البعيدة عن تلك الأساليب لعقاب الطفل.

وقت مستقطع للعقاب

تعتبر طريقة الوقت المستقطع للعقاب، من أهم الوسائل في هذا الصدد، حيث تكون متمثلة الفكرة على مستوى إخبار الطفل كلما أخطأ، أو قام بالتصرف بطريقة لا يمكن أن تليق بأنه سيعاقب لمدة دقائق قليلة يجرى تقديرها وفق عمره.

ثم يجرى تحديد المكان الذي سيجرى عقابه فيه، كأن يقوم بالجلوس على كرسي، أو في ركن محدد، وكلما بدأ يبكي والحديث والاعتراض تجرى إعادة العقاب له مرة ثانية حيث أنه ينبغي عليه أن يتسم بالإصرار والصلابة والإرادة حتى الطفل للعقاب، وأن يقضي المدة المحددة له.

احتساب النقاط هذه الطريقة للعقاب

حيث تحفزه تلك الطريقة، فيجرى إحضار لوحة خاصة به حتى نقوم باحتساب نقاطه، وكلما قام الطفل بعمل رائع، نقوم بوضع نقطة له في تلك اللوحة، وكلما قام بفعل أمر سيئا جرى اقتطاع وخصم نقطة منه، وفي ختام الشهر يجرى جمع النقاط التي حصل عليها، واستبدالها بهدية وفق المتفق عليه، فعلى سبيل المثال تجميع 10 نقاط مقابل حبة من الشوكولاتة، أو 30 نقطة مقابل الحصول على لعبة.

الحرمان من الأشياء المفضلة

يعد هذا الأسلوب، من أبرز الطرق الفعالة مع الأطفال الأكثر تقدمًا في السن، حيث أن فكرتها مبنية على حرمان الطفل من الأشياء التي يحبها، مثل جهاز كمبيوتر، أو بلاي ستيشن، أو أن يلعب كرة القدم، فإن حرموا من تلك الأشياء لأكثر من يوم فإنهم لن يقومو بتكرار الخطأ مرة أخرى.

القيام بعمل إضافي في المنزل

حيث أن لكل طفل سن يشارك فيها، بالمنزل، وعندما يقوم بأي خطأ فيجب أن نضيف بعض الأعمال إليه، عقابًا له على أفعاله الخاطئة، حتى لا يكررها، حيث تجدي تلك الطريقة معه في بعض الأحيان، فعلى سبيل المثال إن رسم الطفل على الجدران كان عقابه هو إلزامه بتنظيف ما فعله.

التجاهل

تعتبر هذه الطريقة من أبرز الطرق الرائعة شديدة الفعالة، مع الأطفال أصحاب الأعمار الأصغر، فلو كان الطفل لا يقوم بالكف عن البكاء طلبا لأي شيء، فإن تجاهل البكاء هو الحل، ومن ثم فإنه لا يجب على الوالدين أن يطلبا توقف الطفل عن البكاء حتى يسكت سيشعره بعدم الاهتمام بتصرفه الخاطئ، وعندما يهدأ، نخبره بعدم الرضا عن البكاء والصراخ.

مناقشة الخطأ

يرتكب الأطفال، عددًا كبيرًا من الأخطاء يعاقبون عليهم، رغم أنهم لا يتعمدون ذلك، ولا يعرفون سبب العقوبة، ودون معرفتهم للخطأ الذي قاموا بارتكبوه ما يجعل تكرار تلك الأخطاء أمرًا محتمل، حيث أن لدى بعض الأطفال أن ما فعلوه شيء لا يعتبر شيئًا سلبيًا، وأن أبويهم يقومان بالشعور والإحساس بالغضب، والاستياء منهم، حيث أنهم سيشعرون بالذنب، ويقومون باتباع كل الطرق حتى يقومون بإرضاء الأبوين.

طريقة معاقبة الطفل بسبب ضربه للآخرين

  • إن الطريقة الأفضل حتى يحد الوالدان من التصرف العدائي للطفل، في ضربه لزملائه وأصدقائه وأقاربه، تتلخص في تشخيص مشاعره الداخلية التي أدت إلى أن يضربهم، حيث تكمن طريقة التشخيص على النحو التالي:
  • يجب أن نمنع الطفل، من ضرب غيره من الأطفال قد الإمكان، فحين يقوم أحد الوالدين بالتأكد بأن طفلهم يقوم بضرب غيره يجب هنا أن نقوم بالتدخل والقيام بما يعتبر إجراءً وقائيًا متمثلًا في التعاطف مع كل رد فعل يقوم الطفل بالتعبير عنه والتخلص من الجفاف العاطفي اليومي مع القيام بمنح الطفل الشعور بالأمان.
  • يجب أن نتعامل مع الطفل إذا قام بضرب غيره وانتهى الأمر عند هذا الحد، حيث يتعين على أحد الوالدين أن يتصرف بحكمة وأخذ نفس عميق مع مراعاة أن الطفل لم يقوم بضرب غيره غير أنه يشعر بخوف ويكون في حاجة إلى التعاطف معه، بالإضافة إلى هذا يتعين الوقوف بين الطفلين المتخاصمين حتى نمنع أي اعتداء بينهما.

الإصلاح والعزل

يجب أن نصلح الموقف وأن نعالجه، حيث قد يكون أحد الوالدين محظوظا لو كان هناك شخص آخر يوجد في الموقف ليقوم بتقديم المساعدة للطفل الذي أعتدي عليه، ولكن إذا لم يتواجد أحد فيجب على الوالد الموجود أن يطمأن الطفل وأن نخفف عنه، كما يجب علينا أن نتجنب الملامة وأن نساعد الطفل بتوعيته للنتائج المترتبة بسبب ضرب الآخرين لأن لومه وتوبيخه سينعكس على الطفل بنتائج سلبية.

ويجب أن نقوم بعزل الطفل، عن مكان حادثة الضرب حتى نمنحه الفرصة لكي يقوم بالتخلص من مخاوفه بالضحك أو البكاء حتى يشعر بالاطمئنان، عندها ستنتهي تجربته في ضرب غيره، كما يجب أن نعلم ونوعي الطفل بآلية ضبط مشاعره حتى يجرى تجنب حدوث الضرب في المواقف المقبلة.

طريقة معاقبة الطفل بسبب الكذب

في بعض الأحيان يلجأ الأطفال، إلى الكذب من أجل حماية أنفسهم من الوقوع في المشكلات أو تجنب التوبيخ أو أي شيء يشابه هذا الأمر، ومن ثم فإن المعاقبة هنا يجب ألا تقتصر على ان نركز على النتائج المترتبة للكذب حيث يكون التركيز على المسببات التي تقود الأطفال إلى الكذب، ومن أبرز وأهم الطرق لكي نحد من كذب الأطفال نذكر ما يأتي:

تفهم الأسباب الرامية وراء انتهاج الطفل للكذب

ويكون هذا الأمر من خلال تقمص وضعية الطفل والتفكير فيما يفكر فيه من خلال معرفة هذه الأسباب مثل “الخوف من الوقوع في المشكلات، الخوف من رفض وعدم قبول طلبه، تدني مستوى احترام الذات عنده، الشعور بالحاجة للاهتمام، والوقوع في المشاكل”.

وعندما نستوعب الأسباب التي تقف وراء كذب الطفل، وينبغي أن نشخص الأسلوب على مستوى تقليل هذه المشكلة، فلو كان السبب هو حاجة الطفل من أجل الاهتمام يجب عندها على الأباء والأمهات أن يقوما بقضاء وقت أكبر مع الطفل ومنحه الاهتمام الذي يكون في حاجة له.

اعتبار أن الأخطاء هي فرص مهمة للتعلم منها

وينبغي أن نكررها مستقبلا، فمن الخطأ أن يجرى معاقبة الطفل والقيام بتوجيه تهمة الكذب له دون العمل على توضيح مدى الخطأ الذي وقع فيه، حيث يكون في حاجة إلى توضيح كل الذي يترتب لكل خطأ يقوم أو يقع فيه عن طريق أو من خلال شخص واعي ومدرك.

انتهاج مبدأ العقاب والثواب

ومن المفترض على الوالدين أن يقوما بضبط عقوبات محددة للأخطاء التي يقع فيها طفلهم بالإضافة إلى ضرورة إشعارهم من أجل التمسك في تطبيقها لو لزم الأمر مما يقوم بترسيخ صورة في ذهن الطفل، بأن هناك عقاب إذ تورط في الكذب أو استمر فيه، ولا مفر من أن نأخذ بعين الاعتبار أن العقوبة ينبغي أن تكون متناسبة ومتلائمة مع عمر الطفل وتكون محددة.

طريقة معاقبة الطفل بسبب السرقة

  • عندما يكتشف الوالدان أن أحد أطفالهم سرق شيئًا ما، فإن هذا الأمر يعتبر أمرا خطيرًا وصعبًا للغاية، وفيما يأتي سنقوم بتقديم نصائح هامة وضرورية ومفيدة  للوالدين حتى يستطيع أولياء الأمور التعامل مع تلك المشكلة مع أطفالهم، ويجب أن نؤكد على روح الثقة بين الوالدين وطفلهم عن طريق المحادثات المستمرة بين فترة وأخرى.
  • لأن من شأن هذا الأمر أن يقوم بتقوية وتعزيز وترسيخ فكرة ومسألة عدم اللجوء إلى السرقة والمناورة والكذب، بالإضافة إلى عدم تغليظ العقوبة عندما يقوم الطفل بالاعتراف بالفعل السيء الذي قام بارتكابه وإقراره بالحقيقة، بالإضافة إلى مكافئته عند رؤيته القيام بالشي السليم.
  • ويجب أن نعلم الطفل أن يصون ممتلكاته ممتلكات غيره، وهذا الأمر عن طريق جعله يحس بشعور المسؤولية ناحية الأشياء والحاجات التي تكون خاصة به مثل الألعاب، فعلى سبيل المثال حينما تجرى توعيته إلى أهمية وخطورة عدم السماح للغير بأن يستعيرها قبل أن يقوم بالسماح لهم بهذا.
  • كما يجب أن نعيد الأشياء المسروقة، حيث أنه من الهام جدًا، ان نقوم بتعليم الطفل ضرورة أن يقوم بإرجاع الأشياء التي قام بسرقتها إلى أصحابها الأصليين، حيث يجب أن يقدم اعتذارًا مكتوبًا ومرفقًا مع الأشياء التي قام بسرقتها، هذا الأمر سيساعد كثيرًا على تخفيف الأجواء وتلطيفها، كما يكسب الطفل ثقة في نفسه، ويجعله غير قابل لتكرار مثل هذا السلوك مرة أخرى، وفي النهاية يجب أن نقوم بالتوعية بالنتائج التي تترتب على السرقة دنيويًا وأخرويًا، ومن أبرز هذه النتائج، هي حرمان الطفل من الكثير من التسهيلات والامتيازات التي يحصل عليها.