أخطر المدن في أفريقيا

Abdullah Ghareb
ثقافة ومعلومات
7 فبراير 20191460 مشاهدة
أخطر المدن في أفريقيا
أخطر المدن في أفريقيا

مع وجود تفاوت اقتصادي طويل الأمد وتوتر عنصري مستمر، تمتلك قارة أفريقيا العديد من الدول التي تمثل خطورة كبيرة على الأمن والاستقرار في العالم وهناك العديد من الدول التي تعيش كلها في خطر دائم بسبب ارتفاع معدل الجريمة وانخفاض مؤشرات الأمن على جميع المستويات، مما يجعل الناس يعيشون في قلق مستمر وسط غياب الأمن، وفي هذا الموضوع سنتناول الحديث حول أخطر المدن في أفريقيا.

أخطر المدن في أفريقيا

لاغوس في نيجيريا

يقدر عدد سكان مدينة لاغوس الواقعة في نيجيريا بما يزيد على 21 مليون نسمة، وتعتبر لاغوس أكبر مدينة في نيجيريا وواحدة من أكبر المدن في العالم، بل وأخطر المدن في أفريقيا في هذا التصنيف، وتتمتع هذه المدينة ذات الكثافة السكانية الكبيرة بمستويات جريمة مرتفعة للغاية، حيث يمنح تصنيف نومبيو المدينة على مؤشر الجريمة 80.88 % من درجة الجريمة المحتملة عند سيرك أو معيشتك في هذه المدينة.

كما تعطي أوساك لاجوس تصنيفًا للجريمة يوصف بأنه “حرج” ويعيش السكان المحليون والمغتربون الذين يعيشون في لاجوس على السلب أو السرقات المسلحة أو السطو على المنازل أو الأعمال التجارية أو سرقة السيارات أو الاعتداءات أو عمليات الاغتصاب أو الاختطاف أو الابتزاز، كما إنه من المعروف أن اللصوص المسلحين في المدينة يتسلقون حتى الأسوار المحيطة والحراس الخاضعين للاحتجاز، بينما يقوم آخرون بغزو مجمعات مائية عن طريق القوارب، كما يستهدف المجرمون ركاب السيارة في المرور، ويقتحمون السيارات الثابتة، أما بعض المواقع الساخنة لجرائم لاجوس هي طرق المطار في الصباح أو في المساء، وكذلك البنوك ومحلات البقالة

وعصابات الشوارع التي يطلق عليها اسم “منطقة الأولاد” تسبب الرعب في البر الرئيسي للمدينة عندما تصطدم بالناس ويجري الشجار، كما أن لاجوس هي مصدر احتيال بالبريد الإلكتروني، حيث توجد فريسة إجرامية مريبة على الناس تحت زعم أنها يمكن أن تحصل على تعويض ضخم في المقابل في وقت لاحق بعد أن تفرق مع بعض المال عن طريق المعاملات الإلكترونية.

كيب تاون في جنوب أفريقيا

مستويات الجريمة في كيب تاون، وهي مدينة ساحلية في جنوب أفريقيا وعاصمة مقاطعة الكاب الغربية، مرتفعة للغاية مما يجعل المدينة مصنفة كواحدة من أخطر المدن في أفريقيا وفقا لتصنيف نومبيو، وعلى الرغم من أنها العاصمة التشريعية للبلاد، فإن السنوات الأخيرة شهدت المدينة أحداثا جديدة ومتسارعة جعلها تصنف باستمرار بين أكثر المدن عنفا في العالم، ويمنح تصنيف نومبيو المدينة مؤشرا للجريمة يبلغ 82.45 % من حيث احتمالية وقوع الجرائم وذلك في مارس من عام 2016، وهي زيادة عن السنوات الثلاث السابقة بنسبة كبيرة، ومنذ أبريل 2011 إلى مارس 2012، سجلت مدينة كيب تاون الجنوب أفريقية عمليات قتل أكثر من كل من جوهانسبرج وبريتوريا مجتمعتين، وفقا لتصنيف Africa Check المتخصص في شئون القارة السمراء.

ووفقاً لنومبيو، فإن الأنشطة الإجرامية مثل الإتجار بالمخدرات، والسرقة والتخريب والاعتداء والسطو المسلح والرشوة كلها أمور شائعة بشكل خاص هناك، وفي حال أخذ قرار المشي ليلا فإنك أيضا محفوف بالمخاطر وقرار صعب في حد ذاته، والكثير من أعمال العنف في كيب تاون تغذيها أنشطة عصابات مرتبطة بالمخدرات وما زالت التفاوتات الاقتصادية سائدة في المناطق غير البيضاء،كما أنه وفقاً لتقرير عام 2014 لمعهد الدراسات الأمنية، كان الدخل السنوي في البيت الأبيض أكثر بقليل من ستة أضعاف الأسر المنزلية في كيب تاون.

بورت إليزابيث في جنوب أفريقيا

بورت إليزابيث هي مدينة ساحلية في مقاطعة كيب الشرقية في جنوب أفريقيا، وينجذب السياح إلى هذه المدينة الساحلية النابضة بالحياة، والتي يطلق عليها اسم “Windy City” لجدارها الساحلي الرياح، وعلى الرغم من أن بورت إليزابيث تتمتع بتراث ثقافي غني وهي من بين المدن التي استكشفت باكراً مثل فاسكو دا غاما إلا أنها تشهد ارتفاعا كبيرا في نسبة الجريمة، ويقدّر تصنيف نومبيو اعتبارًا من فبراير من عام 2016، مستويات الجريمة هناك عند 80.56 % من أصل 100 جريمة محتملة.

كما أن السرقات وجرائم الشوارع شائعة في بورت إليزابيث مثلما هو الحال في بقية جنوب أفريقيا، كما تندلع الهجمات ضد الأجانب في بورت إليزابيث عندما يكون هناك اضطرابات في جنوب إفريقيا، وفي عام 2014، تم تصنيف بورت إليزابيث في المرتبة الـ 35 من قبل مجلس المواطنين المكسيكيين للأمن العام والعدالة الجنائية من بين 50 مدينة في العالم الأكثر خطورة، وفي عام 2013، كان العدد 41، في الوقت الذي بلغت فيه جرائم القتل لكل 100000 شخص 34.8 في عام 2014، وذلك بانخفاض طفيف من 36 المسجل عام 2013.

لواندا في أنغولا

لدى لواندا وهي عاصمة أنغولا، معدل جريمة مرتفع وهو ما تقوله OSAC على أنه “حاسم”، مما يجعلها واحدة من أخطر المدن في أفريقيا من بين درجة جريمة محتملة قدرها 100 يضعها نومبيو في 76.39 اعتبارًا من فبراير عام 2016، ووفقًا لما ذكرته حكومة المملكة المتحدة Gov.UK، فإن الجرائم الشائعة في المدينة تشمل سرقة السيارات والاعتداءات وجرائم القتل وسرقة الأشياء الثمينة مثل الهواتف المحمولة أو عمليات السطو المسلح في الليل أو النهار (خاصة في المناطق المشهورة بالأجانب)، وحوادث الاغتصاب سواء في مناطق الحياة الليلية أو حتى في المنازل الخاصة، ولا ينصح بالسفر الليلي أو المشي داخل المدينة، حيث أن معظم الجرائم تحدث في الليل في لواندا، وفقًا لـ OSAC.

كما أن هناك أيضا نقاط ساخنة للجريمة في لواندا التي تحذر OSAC بشكل خاص من الدخول إليها مثل روا نهرو، روا هواري بومدين، والدائرة المرورية في الجزء الأخير من روا جمال عبد الناصر، كما تحدث السرقات من المركبات الثابتة أو بطيئة الحركة في حركة المرور، لذلك من الحكمة إغلاق النوافذ عندما تكون عالقا في مثل هذه الحالات المرورية هناك، وعلاوة على ذلك، يُنصح الزوار بتجنب تغيير أو سحب الأموال في الأماكن العامة، أو التعامل مع الأموال في الأماكن المزدحمة للغاية.

نيروبي في كينيا

نيروبي هي عاصمة كينيا ومركز اقتصاد البلاد، وهذا يجعلها جذابة للأجانب الذين يتطلعون إلى الاستثمار، وبالرغم من ذلك تبقى واحدة من أخطر المدن في أفريقيا ، وأعطى ترتيب نومبيو لعام 2016 المدينة درجة جريمة من 78.49 من أصل 100، وسرقة السيارات هي جريمة شائعة هناك وعمليات الخطف والانتشال والسرقة تتصدر جدول الجرائم هناك، كما أن هناك هجمات بالقنابل اليدوية والإرهاب أيضا، والأشخاص الذين يتعاونون عندما يتعرضون للسرقة لا يتعرضون للأذى في معظم الحالات، ومثل لاغوس، هناك مجرمي الإنترنت ومقرري البطاقات الائتمانية في المدينة أيضا.