أثقل الألعاب علي الحاسوب في 2019

تكنولوجيا
8 يناير 2020282 مشاهدة
أثقل الألعاب علي الحاسوب في 2019

نتحدث في هذا التقرير عن أثقل الألعاب علي الحاسوب في 2019، إذ أنك مهما كانت الأجهزة التي تمتلكها تكون تلك الألعاب ستسحقه بشكل كامل، هل ترغب أن تلعب وفق أقصي اعدادات رسومية Ultra Graphics وأعلي دقة وضوح Resolution ومعدل سلاسة 60 صورة في الثانية 60fps؟

أثقل الألعاب علي الحاسوب

لن يكون ذلك في إمكانك، حيث أنها الثلاثية اللعينة مع تلك الألعاب، وسوف تعاني كثيرًا إذا لم تقلل توقعاتك، إذ أن الكثير من تلك الألعاب قديم كذلك، حيث أن بعضهم بلغ به القدم أنه سيظل اختبارا وتحديا أبديا يكتسح العتاد اكتساحا، وفي تلك المرة ليس لدينا أبطال جدد لكي تحاول هزيمة التحدي، فقط أبطال قليلون تك المرة، فعلى العكس مما كنا نتوقع، لم نحصل علي جيل جديد من العتاد القوي في 2019.

وفي تلك الحالة فنحن نمتلك بطاقة Titan RTX أو RTX 2080Ti، ومعالج Core i9 9900K، فهل يستطيع هؤلاء أن يهزمون تلك الألعاب، ونقول في هذا الموضع شيئًا سيئًا أنهم لم يستطيعوا أن يهزموا الألعاب الثمانية من القائمة السابقة منذ عام 2018، بل زاد الوضع سوءا عليهم بقدوم بألعاب جديدة ثقيلة في 2019.

لعبة Metro Exodus

تعد هذه اللعبة ضيف مستمر في أي قائمة ألعاب ثقيلة، لكي يكون الاصدار الأخير Exodus منها ليقوم باحتلال قائمة جديدة في سنة 2019، حيث أن اللعبة هي عبارة عن لعبة تصويب من المنظور الأول، وتكون برسوم جميلة جدًا ترشحها عن جدارة لجائزة أفضل رسوم علي الاطلاق، اللعبة تكون مصحوبة بترسانة من المؤثرات الرسومية المبهرة.

سواء كانت مؤثرات PhysX لمحاكات الطبيعة أو HairWorks لكي تكون مناسبة للشعر، أو مؤثرات مكتبة DXR و DirectX 12 لتكون تابعة الأشعة Ray Tracing، أو RTX كما يجرى الإطلاق عليها NVIDIA، وهي المؤثرات التي تجعل من اضاءة اللعبة أقوي إضاءة في عالم الألعاب علي الاطلاق.

كل ذلك سيتطلب معدات قوية للتشغيل، حيث أن بطاقة RTX 2080Ti/Titan RTX قد تنجح فيه لكنها لا تتمكن من أن تتمم المهمة بالكامل علي دقة 1440p ومعدل 60fps، بالإضافة إلى أن اللعبة تعاني من عدد من الانخفاضات الي 50fps و 45fps في عدد من المناطق والمشاهد، وقد يكون في إمكان اللاعب أن يشغل تقنية DLSS كي يتمكن من أن يلعب علي 60fps، لكن اللعبة حينها لا تعمل بدقة 1440p حقيقة.

لعبة Control

كما أن هذه اللعبة التي صدرت هذا العام، تعتبر من أكثر الألعاب روعة وإبهارًا على مستوى الرسومات والتصميم، فقد قامت برسم مشاهد داخلية غاية في الواقعية المفرطة، حيث أن مشاهد اللعبة امتلأت بالانعكاسات الحقيقية الرائعة علي الأسطح العاكسة والمصقولة، وتشتمل اللعبة أقوي مؤثرات انعكاسات في عالم الألعاب إطلاقًا، والفضل في ذلك لمؤثرات تتبع الأشعة RTX التي تقوم اللعبة بدعمها.

بالإضافة إلى أن اللعبة تقوم برسم الظلال والاضاءة بتتبع الأشعة أيضا لكي تظهر كل مشاهد اللعبة بمظهر أكثر من رائع، بالإضافة إلى أن هذه اللعبة تشتغل بمكتبة DXR و DirectX 12، وتشتمل على مؤثرات تحطيم في غاية الجمال، تسبق بها كل الألعاب الحديثة.

وبطبيعة الحال فإن تلك اللعبة تتطلب عتادا قويا بالطبع من أجل تشغيلها، وهو ما تعجز عنه بطاقات RTX Titan/RTX 2080Ti، فعلي دقة 1440p تعاني اللعبة من الانخفاضات الي هي أقل من 60fps، يمكن للاعب أن يشغل تقنية DLSS كي يتمكن من اللعب علي 60fps.

لعبة Red Dead Redmeption 2

تعتبر تلك اللعبة الشهيرة، لعبة عالم مفتوح واسع، جرى إصدارها ذلك العام علي الحاسوب الشخصي، وجاءت وفق رسوم مكتبة DX12، ورسمت مشاهد في غاية الجمال والروعة، برسوم حديثة أُستعملت فيها كل تقنيات الرسوم المعروفة ما عدا تتبع الأشعة.

اللعبة تشتمل على مسافات رسم شاسعة جدًا، ونماذج إضاءة رائعة، وانعكاسات جيدة، بالإضافة إلي محاكاة عالية للطبيعة والجليد والنار والمياه، والحياة البرية عمومًا، مع رسوم متقنة للغاية للشخصيات، ومحاكاة كاملة للطقس وحتي السحب.

تلك اللعبة تشتمل على عدد كبير من المؤثرات الرسومية عالية الجودة، ومسافة الرسم فيها كبيرة جدًا، فتتطلب عتادا قويا جدًا من أجل تشغيل كل ذلك علي أقصي اعدادات، خاصةً بطاقة رسومية قوية.

وهو ما تفشل فيه بطاقات Titan RTX/2080Ti، فدقة 1440p ستكون تعاني من عدد كبير من الانخفاضات الي ما دون الـ 60fps في العديد من المشاهد. وتكون تلك اللعبة في حاجة إلي بطاقات رسومية أقوي لتشغيلها.

لعبة Watch Dogs 2

تلك اللعبة صدرت قبل 3 أعوام بمكتبة رسوم DX11، وهي لعبة مغامرات في  العالم المفتوح، رسوميات اللعبة غاية في الروعة، وهي تقوم بتجسم مدينة Los Angeles بشكل رائع تقوم بخطف الأنفاس، حيث أن المدينة مزدحمة بالسيارات والبشر، وليست خاوية علي عروشها، حيث أن تلك اللعبة تشتمل على مسافة رسم هائلة للتفاصيل البعيدة، ويقوم خيار Extra Details فيها بالتحكم، وهو ما يضع حملا ثقيلا علي المعالجات المركزية CPUs.

كما أن تلك اللعبة تعمل وفق مكتبة DX11 وتشتمل على تقنية الظلال الناعمة الهجينة HFTS من NVIDIA، ومن ثم فهي تقوم بتكليف أداء كبيرًا جدًا عند تفعيلها، وتكون اللعبة في حاجة إلى تشغيل ممانع تعرج Anti-Aliasing قوي، سواء كان MSAA أو TXAA من NVIDIA وكل ذلك يكلف أداء كبيرا من البطاقة الرسومية.

حتي بطاقة Titan RTX/2080Ti لا يمكن لها أن تشتغل كل ذلك علي دقة 1440p ومعدل 60fps، دون أي انخفاص حاد في الكثير من المناطق، أما 2160p فهي خارج نطاق التغطية من الأصل، كما أن معالج 9900K لا يستطيع أن يحافظ علي معدل 60fps دون انخفاضات حادة حتي علي دقة 1080p.

لعبة Ark Survival Evolved

صدرت البقاء الحديثة في سنة 2017 بشكل رسمي بعدما جُربت لفترة كبيرة، اللعبة تشتمل على رسوم عصرية متميزة من مكتبة DX11، ومحرك إضاءة فائق الجودة بمعني الكلمة، واللاعب يتجول في جزيرة هائلة المساحة، تكون مليئة بالخضرة والنباتات والأشجار من كل نوع، كما يقبع فيها عدد كبير جدًا من الحيوانات، واللاعبين المتصارعين.

لكن المشكلة التي تواجه هذه اللعبة أن أبرز مسافة رسم Epic View Distance فيها تقوم بتقسيم الأداء علي البطاقة الرسومية والمعالج المركزي، فحتي بطاقة Titan RTX/2080Ti تكون عاجزة عن تشغيلها بأقصي رسوم علي دقة 1440p سهولة 60fps دون أي انخفاض وحتي تقطعات.

كما تكون اللعبة معتمدة علي أداء النواة الواحدة مثلها مثل ما سبق، ما يعني أن أي انفراجة قريبة في الأداء الخاص بها لن تكون ممكنة الا بعد حدوث ثورة في أداء النواة الواحدة في الوقت الحالي، وهو ما لن يحدث في أي وقت قريب أيضا، ما يعني أن معالج 9900K لا يستطيع أن يوفر قوة حوسبية مناسبة لها.