أثر الصلاة في تهذيب السلوك

إسلاميات
15 فبراير 2019903 مشاهدة
أثر الصلاة في تهذيب السلوك

نعلم كلنا أن من ضمن أثر الصلاة في تهذيب السلوك هو أن يصبح المسلم أكثر حرصاً على الأخلاق الحميدة، فالإنتظام على أداء الصلاة يمنع المسلم من الكثير من السلوكيات الخاطئة، والصلاة تبني في الإنسان حب الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فقد فرض الله سبحانه وتعالى الصلاة على أمة المسلمين وجعلها ثاني وأهم أركان الإسلام بعد نطق الشهادتين، وإذا لم تكن الصلاة بهذه الأهمية فلا تكون خمس مرات في اليوم والليلة، فقلب العبد قد يتبع هواه إذا ما بعد عن الله، ولذلك كانت الصلاة حافظة لسلوك الفرد، والآن نذكر لكم أثر الصلاة في تهذيب السلوك للمسلم وأهمية الصلاة في حياة المسلم.

أثر الصلاة في تهذيب السلوك

تعد الصلاة من أهم جوانب حياة المسلم، فكل شيء في حياة المسلم ترتبط بالصلاة، فالصلاة هي عماد الدين، أي الأساس القوي الذي يعتمد عليه المسلم في حياته، وراحة المؤمن في حياته تتعلق بمدى حفاظه على الصلاة، فإن الصلاة تساعد على تقويم سلوكيات المسلم وتغير الكثير من شخصيته، وصلاة المسلم تعتبر من أولويات حياته، فكل شيء يمكن للمسلم أن يؤجله إلا الصلاة، فالمسلم الذي يصلى الصلاة على أوقاتها وفي جماعة أعلى درجات عند الله سبحانه وتعالى، ويبلغه الله مكاناً عالياً سواء في الدنيا أو في الآخرة.

كلما يصلي المسلم فإنه يغسل قلبه ويطهره من الحقد والحسد وكلما عاد إلى الله يعرف ويدرك تمام المعرفة أن كل شيء بيد الله فلا يحزن ويرضى بحياته التي اقتسمها الله له، أما عن ضميره فإنه يظل طوال الوقت حياً، تلك السلوكيات التي لا يعلمها أحد إنما ترتبط تمام الإرتباط بالعبادة، ولعل دعاء المسلم الذي يدعوه المسلم خمس مرات يومياً في قراءة الفاتحة هو السبب في تغيير سلوكيات المسلم إلى الأفضل، فالله سبحانه وتعالى يهدي من يشاء إلى الصراط المستقيم، ولا بد لك أن تكون خالياً من السلوكيات السيئة حتى يهديك الله تعالى إلى صراطه المستقيم.

أهم القيم التي يتعلمها المسلم من الصلاة

الصلوات الخمس مكفرات لما بينها، طالما لم يقترب المسلم من فعل الكبائر والعياذ بالله، أما فيما عدا ذلك من هفوات وأخطاء المسلم في اليوم والليلة، فإن الصلاة تكفر عنها، فالصلاة ماحية للذنوب تقرب العبد من ربه وترفع من درجاته.

الصلاة لها أكبر الأثر في أن يعرف المسلم قيمة النظافة والطهارة، فالمسلم لا يصلي إلا إذا كان طاهراً وعلى وضوء، لذلك فمن تلك القيم التي يكتسبها المسلم بسبب الصلاة هي الحفاظ على النظافة، والنظافة من السلوكيات الحسنة التي يجب أن يتحلى بها كل مسلم.

الصلاة تجعل المسلم يشعر بقرب الله له في كل الأوقات، فهو لا يلبث أن ينتهي من الصلاة ليصلي مرة أخرى فيظل على تواصل دائم بالله سبحانه وتعالى، ومن يشعر بقرب الله بالفعل لن يقدم على فعل الذنوب والخطايا.

فضل صلاة الجماعة

أما إذا قام المسلم بأداء صلاة الجماعة في المسجد فإنه يتعلم الكثير من السلوكيات الحسنة المهذبة، فهو يتعلم كيف تكون روح التعاون والأخوة فيما بين المسلمين وبعضهم البعض، وكذلك الإطمئنان على أحوال البعض وتعزيز روح الإتحاد فيما بينهم، ومساعدة المحتاج منهم وزيارة المريض، فالإتحاد قوة وهذا هو الغرض الرئيسي من جعل صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفرد ببضع وعشرين درجة، فالله تعالى يحب المسلم القوي، وفي النهاية نود أن نذكر لكم أن أثر الصلاة في تهذيب السلوك لا يقتصر على الأفعال فقط، بل الصلاة تهذب النفس وتقوم الروح.